الثلاثاء، 17 يناير، 2012

لا صادقاً ولا مهديًّا !!


التفنن بالأسماء وابتكار أسماء جديدة تخصص سعودي بحت خاصة ً أسماء البنات فبعد أن كانت الأسماء تتألف من أحرف كثيرة أصبحت اليوم تتألف من حرفين فقط منافسةً بذلك لوحات السيارات وأظن أنه بعد سنوات ستظهر أسماء مكونة من حرف واحد متحرك مثل : ( جِ ، سُ ) حتى تظن أن الشعب السعودي قد تحول صينيًّا !

إن اختيار الاسم المناسب للطفل أمر مطلوب لكن يجب أن يتناسب الاسم مع المسمى فيكون عَلَماً عليه لا من باب المجاز اللغوي .!

أذكر أن إحدى الأمهات كانت تنادي ابنها الذي يلعب في إحدى زوايا الحديقة بصوت عالٍ وتقول : ( هَشُّومي ، هَشُّومي)
لكن هَشُّومي لم يأتِ فأخذت تنادي مرةً أخرى : ( هَشُّومي ، هَشُّومي) ، فأصابني الفضول فأردت أن أرى هذا الولد المدلل الأنيق اللطيف المدعو بهَشُّومي !
وبعد قليل جاء هَشُّومي فإذا به ( برشومي )! ؛  كان في وادٍ والنظافة والأناقة في وادٍ آخر .
 إن للإنسان نصيب من اسمه ولكن ليس هذا على اطراده وإلّا لكان هَشُّومي رمزاً للجمال والأناقة فلكل قاعدة شواذ كما يُقال ، فهذا الزعيم السوداني الصادق المهدي لم يكن صادقاً ولا مَهديًّا ولا مُهْدِيًا عندما خرج علينا قبل أيام يزعم بأن الحجاب ليس بواجب بل هو خاص بأمهات المؤمنين فَكَذَبَ وقد تَسمّى بالصادق وأضلَّ وقد تلقَّبَ بالمهدي ، ولو أنّه احتفظ باجتهاداته العظيمة لنفسه لكفى المسلمين شرَّهُ وجاء يوم القيامة يحملُ وزرهُ وحده .
فيا صادق إمّا أن تَصْدُقَ أُمَّتَكَ الإسلامية بأفكار تنير طريقها لتصبح على هدي الرسول وإلّا فاتركها فإن فيها من البلاء ما لا يُحتمل يا زول !




.
  

هناك 4 تعليقات:

  1. ماجد
    اسعد الله اوقاتك بكل الخير

    حقيقة اسجل اعجابي الشديد
    بهذه النقلة الرشيقة النوعية
    من هشومي "البرشومي "
    الى الكاذب المعمي المضل
    لا بارك الله فيه
    يفتي وهو ابعد ما يكون عند الدين
    وماذا ننتظر من اشباه الرجال
    لا والله بل اشباه البشر
    حسبي الله ونعم الوكيل


    لك مني خالص الود
    كن بخير دوما يا رب

    ردحذف
  2. أخي الكريم

    نختارُ اسماء أبنائنا وبناتنا
    من قبل أن نرى خُلقهم ، فربما يكونَ صالح
    وهو ليس كذلك ، انت تختارُ الاسم الحسن وتدعو
    لله أن يكون كما أسميته صالحاً ، وأحمد بأن يكون محمود السيره
    وقس على هذا ..


    موضوع جميل ..
    شُكراً لك

    ردحذف
  3. أهلا وسهلا أستاذة أمل
    يا سيدتي كم تخجلني كلمات الثناء أجد وجهي يحمرّ ويصفرّ وأنا من خلف الجهاز
    أشكرك على مرورك اللطيف والجميل والذي أسعدني كثيراً


    كوني بخير

    ردحذف
  4. اهلا بك أستاذ أفراح
    بالفعل هو ما ذكرتِ ، أتمنى من الله أن يكون لك من اسمك نصيب فتكون الأفراح ملازمة لك


    أشكرك على حضورك الماتع

    موفقة يارب

    ردحذف