الأربعاء، 22 فبراير، 2012

أربعون همسة في أذنيك أسكبها !




(30)


يا أحلى امرأة ٍ في الدنيا
أعترف أني كنت تلميذا ً كسولا أجلس آخر الفصل وأتهجأ ببطء وكثيرا ً ما كنت أخطِئ القراءة
وبعد أن اِلتقيتك ِ
أصبحت أقرأ الدنيا فيك وأفهم لغة الطيور وتمايل الزهور وحركة الفراشات وأوتار العزف ونوتات الموسيقى فكل جميل يسكنك أنتِ وكل جميل ٍ فيك ِ يصل إليّ دون عناء

لكِ قلبي






.

هناك 6 تعليقات:

  1. صباح الغاردينيا ماجد
    تلك هي لغة الحب لانجيد كتابتها
    أوقرائتها إلا بوقع النبض وحيث يكون الحب "
    ؛؛
    ؛
    ماجد
    ولحروفك عزف مختلف
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
  2. -

    الحب يعلمنا الكثير أحياناً


    همساتُك أنيقة ماجد

    صباحُكَ هيّ

    ردحذف
  3. خاطره جميله جدا
    ومدونه رائعه وانيقه
    زور مدونتي وانضم إلى مجموعتي

    ردحذف
  4. كلمممآآآت في غآآية الرووعه ..
    الى الأمآآآم دائمآآآ..*
    كم أسعدني التواجدك في مدونتك الراآآقيه ..

    تحيآآآتي لك ...

    ردحذف
  5. كلمات رقيقه وقريبه من القلب

    سعيده بتواجدي هنا

    ردحذف
  6. كنت هنا أصحب أفكارا تراوح مكانها وأخرى تطير
    قرأت
    ودونت مجيئي
    شكرا اخي

    ردحذف