الخميس، 8 نوفمبر، 2012

السكر المر !!













جلس على مقعدٍ وترك طاولةً كبيرة ً تفصل بينه وبين المدير، كان هذا أول لقاءٍ له مع مديره الذي عُرِفَ بأدبه وحسن تعامله واحترامه لموظفيه ،ولعلَّ إحساسًا ما وصل إليه وأوحى له بذلك ،عرفت ذلك عندما دخلت عليهما فجأة ً وكان هذا الرجلُ يتحدث مع المدير عن أمورٍ كثيرة ٍ لا تمت للعمل بصلة .

الموظف الجديد : إنني حتى اليوم لم أحقق أي هدفٍ أصبو إليه في الحياة وإن كان تافهاً على الرغم من أنَّي قد خدمتُ أكثر من ست عشرة سنة ، فسيارتي متهالكةٌ قد جربت كل علّةّ حتى الاستقرار النفسي لم أعرفه وإن كنتُ قد سمعتُ به كثيرًا ، إنني أجهل حقيقته أهو في الأسرة المتكاتفة المتحابة أم في الحياة الزوجية الهانئة؟!

لا تخدعك – يا أستاذي- هذه الشعرات البيضاء في لحيتي فأنا إلى اليوم لا أعرف من النساء إلا خالتي وسكت قليلاً ثم قال بغصةٍ : وأمي !

رأيت حزناً عميقاً في عينيه وسِرّاً دفيناً يُخْفيه بين أضلعه ورأيته وهو يكبح جِماح نفسه ويمنعها من الاسترسال أكثر.

أخذ المدير يواسيه بأدبٍ جمٍّ ويسترسل في الحديث عن مشاكل الحياة والصعوبات التي تواجه الإنسان فيها .

كان صالح – الموظف الجديد- رجلاً يبلغ الخمسين من العمر أو قاربها يعاني من ثقل ٍ في لسانه وسرعة ٍفي كلامه ! عرفت بعد ذلك بأنه قد تعرض لحادثٍ أثَّرَ على نطقه وحركته فكأنَّهُ يحاول فك عقدة لسانه بسرعة حديثه إلا أنه جذب الانتباه إليه بهذه الطريقة !


حتى هذه اللحظة لا أعلمُ كيف استطاعَ صالح بهذه السرعة أن يدخل إلى قلب كل إنسان في المدرسة مع أنّه لم يمضِ على قدومه فترة طويلة ، فهناك أُناسٌ يضع الله فيهم القبول فيلامسون شغاف القلوب وإن لم تجد سبباً منطقيا ً يبرر ذلك !

كان صالح إذا ناقش علمتَ بأنه يتكئ على علم لا بأس به وإذا تحدث لمستَ في حديثه الصدق والبراءة وكانت الطرفة لا تفارقه والابتسامة لا تغادر محياه حتى تظن بأنه أسعد إنسان في الدنيا ولعلّه كان يؤمن بأن أنجع دواءٍ للحزن هو الضحك .


                                                         **************

سامحني الله !

مشكلتي التي لم أتخلص منها حتى اليوم هي شغفي بقراءة أي شيء يقع بين يديَّ وكأنّ بين يديَّ وبين الورق مغناطيسا ً !

أذكر ذلك الدفتر جيداً وأذكر تلك الصفحات التي قرأتها منه والتي لم أفهم حقيقتها إلا بعد مدة ٍ بعد أن جاء صالح ليخبرنا بأن الله يسّر له وأن الدنيا قد تبسمت إليه وأنه ارتبط بفتاة ٍ عربيةٍ ستغسل حزنه بعد شهرٍ من الآن .

بهذه السرعة ! وبهذا التّحوُّل المفاجئ!

كنّا نستغرب من هذا الخبر لأنَّه كان يردد دائما بأنه لن يجد الفتاة التي ترضى به فمن هي التي ترضى برجلٍ قارب الخمسين ويعاني من مشاكل في النطق والحركة ؟!

رُحتُ أجْهِدُ ذاكرتي في العودة إلى تلك الوُرَيْقات التي قد قرأتها من قبل وفهمت الآن لم كنت أشعر بفرحةٍ وأنا أقرأ الدفتر ولِمَ أحسست بأن الأحرف تتراقص بين يديّ لقد كنت أمسك الفرح والسعادة بيديّ لقد كنت أُقلِّبُهُمَا !



                                                                         ******





( الورقة الأولى)


الحمدُ للهِ إذْ أصبحتِ لي قدرًا
حتى يزولَ غبار الحزنِ عن ذاتي


حتى أودِّعَ أسرابَ الجفافِ فـما
قد رفَّ قبلُكِ فَرْحٌ في سماواتي

خمسونَ عامًا وقد شارفتُ ذروتها
خمسونَ تمضي ولم تزهرْ جِراحاتي


إنِّي تعبتُ من الإبحار في وَجَعي
وملّتِ الريحُ تقبيلَ الشراعاتِ


الآنَ ترسو على كفيكِ أزمنتي
ويُنْبِتُ القربُ أزهارَ المسراتِ


الحمد للهِ إذْ أصبحتِ لي قدرًا
الحمدُ للهِ ماتت كل مأساتي




الآن فقط عرفتُ كيف يولدُ الإنسانُ مرتين وكيف يبدو كل شيءٍ جميل مثلك وكيف يصير لكل حرفٍ معنى ولكل همسةٍ نشوة ولكل ضحكة ٍفضاءات أحلق فيها معك !

أين كان يختبئ كل هذا عني ؟! وأين أنتِ عندما كنت أحملُ الهمَّ على ظهري لأربعين سنة أو تزيد ؟!!
لا أريد أن أذكر من الدنيا إلا أنتِ ولا أريد أن أبكي وقد عرفتك
الآن فقط أقول بأنني أولد من جديد .




                                                             ******




( الورقة الثانية )



ساحرة ٌ والله !!
عندما رأيتكِ بذلكَ الفستانِ الأحمرِ رأيتُ عمري الجديدَ فيه ، كنتِ فاتنة بحق وكنتُ محظوظاً بحق !

أ كُلُّ النساء هكذا مثلك ِ؟!

اعذريني يا قمري فأنا لا أعرفُ من النساء إلا أمي وخالتي التي كان لها الفضل بعد الله بأن جمعتني بك ، لقد أهدت لي الدنيا .
لماذا تُصِرِّين يا قلبي بأن تعرفي كل شيءٍ عني وعن طفولتي ؟

ماذا تنفعكِ الجِراحاتُ القديمةُ إذا أيقظتها ؟ وماذا ستجنين من حقول الصَّبّارإلا الشوك والمرارة ؟

من أجلك فقط سوف أفتح أقصى الذاكرة ولكن قبل أن أتحدث انصتي لقلبي
أتسمعين ؟

ينبض لك ِ !




                                                            **********





( الورقة الثالثة )




لا تسأليني عن أبي فهو هامشٌ في كتاب ونقطةٌ صغيرةٌ في سطر مكانه في حياتي تماماً مثل مكانه خلف اسمي في هويتي الوطنية .

ولدتُ لأمٍ عربيةٍ توفيت بعد أن أهدتني للحياة وتركت لي مواجهتها وحدي ، مذ وعيت على الدنيا وجدت لساني ينطق بـ(أمي) !

كنتُ أسأل نفسي لماذا لا تحبني ولماذا تعاقبني دائما وتعطف على إخوتي دوني ؟!
عرفتُ بعد ذلك بأني أردد كالببغاء لفظة (أمي) محاكياً إخوتي لأبي !


لا تسأليني عن طفولتي بل عن بداية حياتي لأني لم أعش طفولةً بل عذاباً مستمراً ، لقد زرعت (أمي) في داخلي الخوفَ منها ومن التحدث إليها أو النظر حتى إلى عينيها .
كنت في البيت شيئاً ليس ذا بال تماماً كقطعة أثاثٍ قديم أو كراسة طفل ممزقة .


كنت أكبر وكان الخوف من (أمي) يكبر معي وعداوتها وعداوة إخوتي لي تفوح منهم كرائحة بيضٍ فاسدٍ ، لقد قتلت (أمي) في داخلي كل شيء ، الحرية والرغبة والحبّ والشجاعة وقول لا إلا في الشهادة !

عندما أصبحت رجلا ً وجدت نفسي عاجزاً عن القيام بأي شيء دون مساعدة (أمي) وعندما توظفت كانت البطاقة المصرفية معها لي منها مايبقيني على قيد الحياة ولها منها ما يبقيها أنيقةً بين جاراتها .


ولمّا بلغت الثلاثين من عمري تعرضت لحادث ٍ ماكنت لأنجو منه لولا رحمة الله وخرجت منه كما ترين الآن ، كم كنت في حاجة ماسة لمن يواسيني ويخفف عني ما أجد ، مازلت أذكر كلمات (أمي) وكأنها تتردد في أذني الآن عندما أتيت إليها وقبلت يدها بحركة ٍ آلية ٍ وطلبت منها أن تبحث لي عن زوجة فكان الرد : ( ومن ترضى بمعاق ) ؟!!!


هذه حياتي وهذه أمي !

أرأيتِ ما زلت أردد كالببغاء ( أمي) !!!!






                                                                     ******




 ( الورقة الرابعة )





شهرانِ فقط يا عصفورتي وتتغير حياتي كلها ويُولد فصلٌ أخيرٌ من روايةٍ ! شهرانِ فقط ويكون صدرُكِ ملجئي .


إن مجردَ التفكير في تلك اللحظات يُصيبُنِي بنشوةٍ عارمةٍ ورعشةٍ لطيفةٍ وبرغبةٍ مُلِحَّةٍ بالطيران، تلك الفرحةُ أكبرُ من أن يسعها قلبي الصغير، ذلك القلب الذي شرب كأس العذاب مترعًا آنَ لهُ أنْ يرتاحَ الآن، آنَ لهُ أن يحيا من جديد.


لقد ظلمتكِ خالتي عندما وصفتكِ لي ولا ألومها ، فكيف لها أن تصف القمرَ والشمسَ والوردَ والشهدَ والحقيقةَ والخرافةَ وقد اجتمعت كلها فيك ؟!


عندما رأيتك أول مرةٍ عَجِبتُ كيف لامرأةٍ من السماءِ أن تعيش بيننا ونسيت كل ألمٍ وأنا أبحِرُ في عينيكِ فقد هبطتِ عليَّ كهبةٍ من الله كنتُ طويلاً أنتظرها .


أخبريني الآن هل أعجبتكِ القاعة ؟ وهل استعددت جيدا لذلك اليوم؟ وهل فرغتِ من حجوزاتك واختيار فستانكِ ولون شعرك وشكل الكوشة وشريط الزفاف؟

أمَّا أنا فعلى يقينٍ بأنكِ ستكونين ساحرةً حتى بدون هذا كله ،لكنِّي يا وردتي لن أحرِمكِ من شيءٍ تحلمين به .


يا ملاكي لو أن الأمر بيدي لأتيتُكِ الآنَ وخبأتُكِ في جسدي كفراشةٍ تُخبِئ كُحلَها وتركتُ لهم الفرحةَ بتلك الطقوس وتركتُ لنا فرحةَ اللقاء.



نسيت أن أخبركِ بأني قد أعددت لكِ مفاجأةً لن أخبركِ بها إلا عندما تضعين جسدكِ على سريري وتَدُسين رأسك في حضني كعصفورٍ صغيرٍ



أحِبُكِ


                                                               ********


اليوم هو يوم السبت والساعة الآن الخامسة عصراً عندما بدأت الشمس تنظر بعينين صفراوين نظرة المحزون فيقع ضوؤها على الأشياء لتترك على وجوهها تلك السحنة أو هكذا خُيّل إليّ !

وثلاث سيارات تسير ببطء خلف بعضها البعض وكأنها تبحث عن شيء ما ، ولعلها تبحث عن منزل يقع خلف مسجد تطل واجهته إلى حديقة صغيرة قد زُينت بأنواع من الزهور كما وصف لهم أحد المارة .


وقفت السيارات أمام المنزل ونزل منها سبعة أشخاص- كنت أحدهم- ليدخلوا ذلك المنزل ، وعلى الباب استقبلنا شيخ وأبناؤه مما اضطرني إلى تحريك شفتي بقولي: ( عظّم الله أجركم ) دون وعي مني أو فهم ٍ لحقيقة ما أقول !


مازلت لا أصدق زميلنا الذي أخبرنا اليوم بأن صالح قد انتقل إلى رحمة الله وأن اليوم هو ثاني أيام العزاء ، وما زلت أذكر كلامه وهو يصبه فوق رأسي كالماء البارد ليشل كل حركة وهو يقول : ( لقد أراد صالح أن يعتمر قبل موعد زفافه المقرر يوم الأربعاء القادم ولكنّ الله لم يقدر له ذلك عندما انفجرت إحدى الإطارات لنقلب السيارة رأساً على عقب ويلفظ أنفاسه في مكانه وهو يرتدي لباس الإحرام !)


إذن كل شيء انتهى ؟! وكل الأماني تبخرت ؟! وذلك الدفتر تحول من طائر حبِّ إلى خنجرٍ يمزق خاصرتي !

رحت استرجع كل شيء له علاقة بصالح وكانت المصيبة لي مصيبتين فأنا من قرأ قلبه وأمانيه وأحلامه .



                                                                 *******


المفتاح يدور في قفل الباب وصوت ثلاث طَرَقَات تعلن لكل من سمعها بأن باب الشقة قد فُتِحَ وفتاة في العشرين من عمرها تدخل الشقة المظلمة ووقع حذائها وحقيبة كبيرة تجرها يبدد ذلك الصمت الرهيب كما بددت الأنوار من بعد ظلام الشقة .

كانت الفتاة تعرف الشقة جيداً وإن كانت أول مرة تدخلها فصالح قد أخبرها عن كل شيء فيها وقرر معها اختيار الأثاث قطعة ً قطعة .

توجهت الفتاة إلى حجرة النوم وبدأت بجمع أشيائها التي قد وضعتها أمها هنا قبل أسبوع ، كانت تفتح الخزانة وتخرج منها ملابسها لتضعها في حقيبتها فمرةً تمسح دمعتها ومرة ًتضع ملابسها وكل كلمةٍ قالها صالح قد ركضت إليها فهي الآن تذكر كل همسةٍ وكل قصيدةٍ وكل خاطرةٍ وتذكر تلك المفاجأة التي وعدها بها فتبتسم بمرارة وتنظر إلى صندوق كبير بجوار السرير قد كُتِب عليه : ( هديتي لزوجتي الغالية)
وتفتحه لتجده فارغاً قد سبقها أحدهم إليه وتجد ورقةً صغيرة تحت الصندوق بخط صالح قد كَتَبَ فيها :



الآنَ تجتمعُ السعادةُ كلُّها
ويطيرُ كلُّ الحزنِ مَعْ زَفَرَاتي


فتسقط دمعتها وتكتب على الورقة نفسها :


الآنَ تجتمعُ التَّعاسةُ كلُّها
ويطيرُ مِنِّي الحلمُ مَعْ زَفَرَاتي

وتمضي










                                                     (تمت)






.

هناك 6 تعليقات:

  1. جميله هي بل رائعه

    اعجز عن وصفها

    شدتني لآخر حرف منها

    كم هي حزينه هذه القصه
    دمت بهذا الابداع

    ردحذف
  2. مساء الغاردينيا ماجد
    يالله كن تتبعت وجع صالح منذ طفولته ولفظة امي
    التي نطقها وهو فاقد لدفئها وحنانها منذ عمره الذي مضى
    دون قلب يقتسم معه النبض ومنزل وأسرة والسعادة التي
    أنتظرها وفقدها قبل أن يحصل عليها
    وهدايا بقيت في زاوية غرفة خاوية من عبق الحب "
    ؛؛
    ؛
    هل أقول أنك رائع
    أنك أجدت السرد !
    عذراً بل أكثر وأخشى أن أظلم إبداعك "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
  3. صدقت عندما أسميتهـا / السكر المر

    لا يناسبها سوي هذا الأسم وتلك الحالة التي أسبغتها عليها بكلماتك

    علي قدر قسوتهـا فيها بعض الحنين فيها بعض الأمل

    صمت القلم أمام أبداعك ورقي حرفك

    كان لي شرف المرور ها هنا في محرابك

    دمت بخير

    ردحذف
  4. زياره للسؤال عن الحال اتمنى ان تكون بصحه وعافيه

    ويكون انشغال فرح وسعاده

    دمت بخير

    ردحذف
  5. حقيقة أنت مبدع
    كيف استطعت أن تختبئ عنا طيلة فترة دراستنا !!
    أشعر بالفخر والسعادة ﻷنني صديقك
    أيها الفاضل

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا أبا خالد
      صداقتك شرف لي ومصدر فخر واعتزاز وأنت الأديب والشاعر المبدع والصديق المحبوب

      حضورك هنا أسعدني فأنا الآن أمسك بالثريا


      كن بخير

      حذف